Follow by Email

mardi 23 février 2016

من كتابات القديس أغسطينس الأسقف في المزامير (مزمور 140، 4- 6: CCL 40، 2028- 2029) آلام جسد المسيح بكامله


"يا ربُّ، إليكَ صرَخْتُ فاستجِبْ لي" (ر. مزمور 140: 1). يمكنُنا جميعًا أن نقولَ هذا القول. ولسْتُ أنا الذي أقولُ، بل المسيحُ كلُّه يقولُ. وقد قالَه بصورةٍ خاصّةٍ عن نفسِه. فهو لمّا كانَ هنا، في الجسدِ، صلّى، وكشخصٍ في جسدٍ صلّى إلى الآب، ولمّا صلّى انحدرَتْ قَطَراتُ دمٍ من كلِّ جسدِه. هذا ما ذكرَه الإنجيلُ المقدّس: "وَأَخَذَهُ الجَهدُ فَأمعَنَ فِي الصَّلاةِ، وَصَارَ عَرَقُهُ كَقَطَرَاتِ دَمٍ" (لوقا 22: 44). وماذا يكونُ هذا الدَّمُ السَّائلُ من كلِّ جسدِه سوى آلامِ الشُّهداءِ من الكنيسةِ كلِّها؟
"يا ربُّ، إليكَ صرَخْتُ، فاستجِبْ لي أصغِ إلَى صَوتِي حِينَ أَصرُخُ إلَيكَ". قد تكونُ حَسِبْتَ أنَّ أمرَ الصُّراخَ قد انتهى، عندما قُلْتَ: "إليكَ صرَخْتُ". نعم، صرَخْتَ. ولكن لا تطمئِنَّ ولا تتوقَّفْ عند ذلك. الصُّراخُ ينتهي عندما تنتهي الشِّدّةُ. أمّا إن بقِيَتْ شدائدُ الكنيسةِ وجسدِ المسيحِ إلى نهايةِ الدُّهور، فلا تقُلْ فقط: "إليكَ صرَخْتُ فاستجِبْ لي"، بل قُلْ أيضًا: "أصغِ إلى صَوتِي حينَ أصرُخُ إليكَ". 
"لِتَكُنْ صَلاتِي بَخُورًا أمَامَكَ، وَرَفعُ كَفَّيَّ تَقدِمَةَ مَسَاءٍ"( 140: 2).
كلُّ مسيحيٍّ يعرفُ أنّنا اعتَدْنا فَهمَ هذا الكلامِ عن الرَّأسِ الذي هو المسيح. لمّا مالَ النَّهارُ إلى المساء، أسلمَ الرَّبُّ الرُّوحَ على الصَّليب: ولم يُسلِمْها مُرغَمًا. وفي هذه الصُّورةِ كنّا نحن حاضرين. فما الذي عُلِّقَ على الخشبَةِ إلا ما أخذَه مِنّا، أي الجسد؟ وكيف يُمكنُ أن يَحدُثَ ما حدَثَ أنّ اللهَ الآبَ خَذَلَ وترَكَ ابنَه الوحيدَ، وهو معَه اللهُ إلَهٌ واحِدٌ؟ ما كانَ مُسمَّرًا على الصَّليبِ هو ضُعفنا، كما قالَ الرَّسول: "إنَّ إنسَانَنَا القَدِيمَ قَد صُلِبَ مَعَهُ" (روما 6: 6)، ومِن عُمقِ طبيعتِنا الإنسانيّةِ صرخَ: "إلَهِي، إلَهِي لِمَاذَا تَرَكْتَنِي" (مزمور 26: 1). 
هذه هي تقدمةُ المساء: هي آلامُ الرَّبِّ، هي صليبُ الرَّبِّ، هي تقدمةُ الذَّبيحةِ الخلاصيّة،  الذَّبيحةِ المَرضِيّةِ لدى الله. وبالقيامةِ جعلَ تقدمةَ المساءِ هذه تقدمةَ صباح. فالصَّلاةُ الطَّاهرةُ من قلبِ المؤمن تَصعدُ مثلَ البَخُورِ من المذبحِ المقدّس. ولا رائحةَ أطيبَ من عِطرِ الرَّبِّ: فمِن عِطرِه يستنشقُ جميعُ المؤمنين.
قالَ الرَّسول: "إنَّ إنسَانَنَا القَدِيمَ قَد صُلِبَ مَعَهُ، لِيَزُولَ هَذَا البَشَرُ الخَاطِئُ، فَلا نَظَلَّ عَبِيدًا لِلخَطِيئَةِ" (روما 6: 6).