Follow by Email

mardi 10 mai 2016

من كتابات القديس باسيليوس الكبير الأسقف في الروح القدس (فصل 9، 22- 23: PG 32، 107- 110) أعمال الروح القدس



    مَن يَسمعُ أسماءَ الرُّوحِ ولا يرتفعُ بنفسِه ويرتقي بفكرِه إلى أسمى ما في الكون؟ اسمُه روحُ الله وروحُ الحقِّ المنبثقُ من الآب، والرُّوحُ المستقيمُ، والرُّوحُ الرِّئاسيُّ. والاسمُ الخاصُّ الذي يُعرَفُ به عادةً هو "الرُّوحُ القُدُس".
    كلُّ الذين يطلبُون التَّقديسَ يلتفتُون إليه. وكلُّ الذين يعيشُون في الفضيلةِ يَتُوقونُ إليه. بنَسمَتِه يَرتَوُون ويجدون العَونَ، ليصلَ كلُّ واحدٍ إلى هدفِه الخاصِّ والملائمِ لطبيعتِه.
    هو مصدرُ التَّقديسِ، ونورُ العقلِ، يُفيضُ من ذاتِه نوعًا من الإشراقِ في كلِّ قوّةٍ عاقلةٍ للبحثِ عن الحقيقة.
    غيرُ مُدرَكٍ في طبيعتِه، ولكنَّه قريبُ المنالِ برأفتِه. مالئُ الكلِّ بقوّتِه. لا يَهَبُ ذاتَه إلا للمستحقِّين. ولا يَهَبُ بالمقدارِ نفسِه، بل لكلِّ واحدٍ بمقدارِ إيمانِه.
    بسيطٌ بجوهرِه، متنوِّعٌ بقوّتِه. حاضرٌ كلُّه في كلِّ واحدٍ، وموجودٌ كلُّه في كلِّ مكان. ينقسِمُ ولا ينقسِمُ، الكلُّ يُشارِكُ فيه، ويبقَى كاملًا في ذاتِه. هو مِثلُ أشعّةِ الشَّمسِ، يَنعَمُ كلُّ واحدٍ بإحسانِها وكأنّها كلَّها له، وهي تنيرُ الأرضَ والبحرَ وهي بالهواءِ ممتزجةٌ.
    كذلك الرُّوحُ القُدُس: هو حاضرٌ في كلِّ فردٍ أهلٍ لقبولِه وكأنَّه وحدَه مُستقبِلٌ له، بينما يهَبُ نعمتَه الكافيةَ والكاملةَ للجميع. والذين ينالونه يتمتَّعون به على قَدْرِ ما تستطيعُ طبيعتُهم، لا على قَدْرِ ما يستطيعُ هو.
    به ترتفعُ القلوبُ إلى العُلى، ويُؤخَذُ الضِّعافُ بأيدِيهم، والسَّاعون إلى الكمالِ يُكمَّلون. يُضيءُ لكلِّ الذين تطهَّروا من كلِّ وصمة، وبشَرِكتِهم معه يُحوِّلُهم إلى أناسٍ روحيِّين.
    ومثلَ الأجسامِ النقيّةِ الشفّافة، إذا ما سقطَتْ عليها الأشعّةُ، صارَتْ هي نفسُها مضيئةً، وبعثَتْ من ذاتِها بريقًا جديدًا، كذلك النُّفوسُ حاملةُ الرُّوحِ، يُنيرُها الرُّوحُ، فتصيرُ هي نفسُها مثلَ الرُّوحِ، وتُفِيضُ نعمتَها على الآخَرِين.
    هو مصدرُ معرفةِ الأمورِ المستقبَلة، وفَهْمِ الأسرارِ، وكَشفِ الأمورِ الخفيّةِ، وتوزيعِ المواهبِ، والسَّعادةِ السَّماويَّةِ، والتَّرنيمِ مع أجواقِ الملائكة: هو مصدرُ الفرحِ الذي لا ينتهي، والبقاءِ في الله، والتَّشبُّهِ بالله. بل وما لا يمكِنُ أن يترجَّى إنسانٌ شيئًا أسمى منه، به أنتَ تصيُر مثلَ الله.