Follow by Email

vendredi 15 juillet 2016

من كتابات القديس أمبروزيوس الأسقف في الأسرار (رقم 43، 47- 49: SC 25 مكرر،178- 180 و 182) سر الإفخارستيا للمعمَّدين جديدًا



    الشَّعبُ المطهَّرُ بالمعموديَّةِ والغنيُّ بآياتِ الرَّبِّ يتقدّمُ  إلى مذبحِ المسيحِ قائلًا: "أدخُلُ إلى مَذبَحِ الله، إلى إلَهِ فَرَحِي وَابتِهَاجِي" (مزمور42: 4). وضعَ عنه ملابسَ الضَّلالِ القديم، وتجدَّدَ شبابُه مثلَ النَّسرِ (ر. مزمور 102: 5)، فأسرعَ إلى الوليمةِ السَّماويَّة. جاءَ ورأى المذبحَ المقدَّسَ مُعَدًّا فهتفَ: "أعددْتَ لي مائدةً" (ر. مزمور 22: 5). وقالَ داودُ أيضًا في هذه الوليمة: "الرَّبُّ رَاعِيَّ فَمَا مِن شَيءٍ يُعوِزُني. في مَرَاعٍ نَضِيرَةٍ يُرِيحُنِي. مِيَاهَ الرَّاحَةِ يُورِدُنِي". ثم قال: "إني وَلَو سِرْتُ في وَادِي الظُّلُمَاتِ، لا أخَافُ سُوءًا لأنَّكَ مَعِي. عَصَاكَ وَعُكَّازُكَ يُسَكِّنَانِ رَوعِي. تُعِدُّ مَائِدَةً أمَامِي تُجَاهَ مُضَايِقِيّ،َ وَبِالزَّيتِ تُطَيِّبُ رَأسِي فَتَفِيضُ كَأسِي" ( مزمور 22: 1- 5).  
    صنعَ الله عجائبَ مع آبائِنا، فأرسلَ لهم المنّ. وكانوا يأكلون في كلِّ يوم من هذا الطَّعامِ السَّماوي. ولهذا قيل: "أكلَ الإنسانُ خبزَ الملائكة" (ر. مزمور 77: 25). أكلوا من ذلك الخبز، ومع ذلك ماتوا جميعًا في البرِّيَّة. وأمَّا هذا الطَّعامُ الذي تتناولُه فهو الخبزُ الحيُّ النَّازلُ من السَّماء (ر. يوحنا 6: 51)، الخبزُ الذي يمنحُ جوهرَ الحياةِ الأبديَّة. وكلُّ من أكلَه لا يموتُ إلى الأبد (ر. يوحنا11: 26)، لأنّه جسدُ المسيح.
    وفكِّرْ الآن، ما هو الأفضلُ والأكرم؟ خبزُ الملائكةِ أم جسدُ المسيح الذي هو خبزُ الحياة. ذلك من  السَّماء، وهذا ممّا فوقَ السَّماء. ذلك من السَّماء، وهذا من ربِّ السَّماوات. ذاك كانَ يَفسُدُ إذا حُفِظَ ليومٍ آخَر، وهذا لا ينالُه الفسادُ على الإطلاق، ومن أكلَه بورعٍ وتقوى فإنه لا يرى الفسادَ أبدًا. لهؤلاء أخرجَ من الصَّخرةِ ماءً، ولكَ قدَّمَ دمَ المسيح. هم أرواهم مؤقّتًا بالماء، وأنتَ قدّمَ لك دمَ المسيحِ شرابًا للحياةِ الأبديَّة. شربَ اليهودُ ثم عطشوا، وأما أنت فتشربُ ولا تعطشُ أبدًا. هم كانوا في الظِّلِّ والرُّموز، وأمَّا أنتَ ففي الحقيقة.
    إن كانَ الظِّلُّ يُدهِشُكَ، فكم هو عظيمٌ ذاك الذي يُدهِشُكَ ظلُّهُ ورمزُه. ما صنعَه اللهُ لآبائِنا كانَ ظِلًّا ورمزًا. قال: "كَانُوا يَشرَبُونَ مِن صَخرَةٍ رُوحِيَّةٍ تَتْبَعُهُم، وَهَذِهِ الصَّخرَةُ هِيَ المَسِيحُ. وَمَعَ هَذَا فَإنَّ الله لمَ يَرْضَ عَن أكثَرِهِم، فَسَقَطُوا صَرْعَى في البَرِّيَّةِ. وَقَد حَدَثَ ذَلِكَ كُلُّهُ لِيَكُونَ لَنَا صُورَةً" (1 قورنتس 10: 4- 6) عَرَفْتَ الآن ما هو الأفضلُ والأكرم: النُّورُ أفضلُ من الظِّلّ، والحقيقةُ أفضلُ من الرَّمز، وجسدُ مبدعِ كلِّ شيء أفضلُ وأكرمُ من المنِّ النَّازلِ من السَّماء.